اعلن نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الاربعاء في القدس ان الولايات المتحدة ستتحرك في حال تأكد قيام ايران بتجارب اطلاق صواريخ باليستية. وقال بايدن في تصريح صحافي "اود ان اؤكد مجددا، لاني اعلم ان لا يزال هناك شكوك لدى البعض، سنتحرك في حال خرقوا فعليا الاتفاق (النووي)".واضاف بايدن "سنتحرك اينما لاحظنا نشاطا" مشيرا الى ان الانشطة التي يقومون بها "خارج الاتفاق". واطلقت ايران الاربعاء صاروخين بالستيين بمدى 1400 كلم تقريبا، بينما تواصل اختباراتها العسكرية في تحد للعقوبات الاميركية وبعد تحذيرات من واشنطن. وكانت ايران اجرت الثلاثاء تجارب اطلاق صواريخ بالستية قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى ضمن عملية اطلق عليها اسم "اقتدار الولاية" واجريت من مواقع عدة من البلاد تحت اشراف "الحرس الثوري والقوة الجوفضائية"، بحسب الاعلام الايراني. وحذرت واشنطن الثلاثاء من انها قد تطرج القضية في مجلس الامن التابع للامم المتحدة وستقوم باتخاذ المزيد من الخطوات بعد فرض عقوبات اميركية متعلقة ببرنامج الصواريخ الايراني في كانون الثاني/يناير الماضي. وينظر الى اختبارات الصواريخ الباليستية كطريقة يظهر فيها الجيش الايراني ان الاتفاق النووي لن يؤثر على خططه. وجاءت تصريحات بايدن بعد لقائه برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي عارض بشدة الاتفاق النووي مع ايران. المصدر: أ.ف.ب