أفادت المصادر في القدس الثلاثاء ۸ مارس / آذار باستشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي بزعم تنفيذه عملية طعن في " بيتح تكفا " قرب تل أبيب.

ولم ترد أي معلومات إضافية حول الحادثة حتى الآن. من جانب آخر، كانت وسائل إعلام فلسطينية أفادت في وقت سابق من الثلاثاء باستشهاد امرأة فلسطينية برصاص جنود الجيش الإسرائيلي من مسافة الصفر في القدس الشرقية. ونقلت وكالة "معا" عن الدكتور أمين أبو غزالة من عيادة الهلال الأحمر في القدس الشرقية قوله: " سلطات الاحتلال تضيع الوقت الثمين الذي يمكن من خلاله إنقاذ حياة أي مصاب وهي الدقائق التي كانت تلزم لإنقاذ حياة الشهيدة فدوى أبو طير". وأضاف أبو غزالة: " طواقم الهلال الأحمر منعت من الوصول إلى جسد أبو طير "لمدة تزيد على 10 دقائق وهي مدة كانت كفيلة بإنقاذ حياتها وقد منعت من الوصول إلى السيدة لإسعافها حتى وصل إلى المكان الضباط الإسرائيليون. وقال أبو غزالة إن فدوى أبو طير أصيبت بـ3 رصاصات في العين والبطن، ذاكرا أن طاقم الإسعاف حاول إسعاف المصابة في المكان لكن من دون جدوى. وأعرب أبو غزالة عن استهجانه من الطريقة التي عاملت بها طواقم الإسعاف الإسرائيلية فدوى أبو طير، وقال: " لم يتأكدوا من كونها على قيد الحياة ولم يجروا لها أي فحوصات، وفور وصولهم إلى المكان أبعدونا من المنطقة". وقال شاهد عيان إن الجنود الإسرائيليين أطلقوا الرصاص باتجاه السيدة أبو طير من مسافة صفر. وتبلغ أبو طير من العمر 50 عاما ولديها 5 أبناء (ابنان و3 بنات). المصدر: وكالات