اعلنت الشرطة الهندية الاحد رفع حالة التأهب في ولاية غوجرات غرب البلاد بعد معلومات من وكلة الاستخبارات تتحدثعن عبور عشرات الاسلاميين الحدود قادمين من باكستان المجاورة. وقال المدير العام لشرطة الولاية بي سي ثاكور لوكالة فرانس برس انه تم تعزيز الاجراءات الامنية في المنشآت الرئيسية في غوجرات بعد هذا التحذير الذي صدر عن اجهزة الاستخبارات الهندية. واضاف ان فريقا من القوات الخاصة للحرس الوطني وصل الى غوجرات بعد "تحذير من الارهاب والولاية وضعت في حالة تأهب عليا". وافادت مذكرة اصدرتها وزارة الداخلية في هذه الولاية واطلعت عليها وكالة فرانس برس ان السلطات طلبت من كل كبار المسؤولين في قوات الشرطة التوجه الى اماكن عملهم فورا ورصد اي نشاط مشبوه. وصرح ثاكور ان الحكومة الهندية تخشى ان يكون اعضاء منظمات محظورة مثل عسكر طيبة، تسللوا الى الهند عبر منطقة كوتش التي تتقاسم حدودا برية وبحرية مع باكستان. وتتهم الهند هذه الجماعة بالوقوف وراء اعتداءات بومباي التي اودت بحياة 166 قتيلا في 2008. ومنعت باكستان هذه الجماعة لكن عددا من قادتها مثل حافظ سعيد وزكي الرحمن لقوي لم يتم توقيفهم. وكانت غوجرات ولاية رئيس الوزراء ناريندرا مودي شهدت سلسلة هجمات في 2008 اسفرت عن سقوط 45 قتيلا على الاقل. كما شهدت في 2002 مواجهات دينية ادت الى سقوط اكثر من الف قتيل معظمهم من الاقلية المسلمة. المصدر: أ.ف.ب