/ رقم الخبر: ۹۶۷۱۱

قال عاملون في مجال الإغاثة إن بعض الصبية في سن المراهقة تعرضوا للاغتصاب في غابة كاليه التي تضم مخيما للاجئين في البلدة الواقعة في الشمال الفرنسي.

وتأتي هذه التصريحات في ظل مخاوف من نقص الحماية التي يتلقاها الأطفال في مخيم كاليه للاجئين مما يهدد آلاف الأطفال الذين فروا من بلادهم جراء الصراعات الدائرة فيها.

وذكر عمال في الإغاثة بمخيم كاليه لصحيفة " إندبندنت " إنهم عالجوا ۷ صبية عمرهم بين ۱٤ و۱٦ عاما خلال الأشهر الستة الماضية.

وأشارت الصحيفة إلى أن هؤلاء الأطفال اعترفوا بتعرضهم للاغتصاب، وقالت إن على أجسادهم إصابات متعددة تؤكد ما قالوه.

وأكد أحد الأطباء المسجلين في المخيم للصحيفة الإنجليزية أنه على علم بحالات الاغتصاب تلك. وقد تجنب كثير من الصبية زيارة الأطباء خوفا من تبعات ذلك.

وكانت منظمة " يوروبول "، وكالة إنفاذ القانون في الاتحاد الأوروبي، حذرت من أن آلاف الأطفال اللاجئين غير المصحوبين بآبائهم عرضة للاستغلال الجنسي.

وفي يناير الماضي قال مسؤول كبير في " يوروبول " إن حوالي ۱۰ آلاف قاصر بين اللاجئين اختفوا في أوروبا.

المصدر: سكاي نيوز

إرسال تعلیق