أعرب وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير عن سروره بحدوثتقدم على طريق حظر الحزب القومي الألماني الغطاء السياسي للنازيين الجدد. جاءت تصريحات دي ميزيير بعد المداولات الشفهية التي أجرتها المحكمة الدستورية العليا في ألمانيا بخصوص حظر الحزب. وقال دي ميزيير لصحيفة “نوردفيست تسايتونغ” الصادرة غداً الجمعة “أنا سعيد لأن المحكمة توصلت إلى أنه لا توجد عقبات في طريق الإجراءات القضائية لحظر الحزب، وانتقلت الآن إلى النظر في شروط حظره”، مشيراً إلى أن هذا التطور يعد خطوة هامة. وأضاف دي ميزيير قائلاً: “الآن يقف قضاة المحكمة أمام تحدي تحديد الأدلة المادية الملموسة المفضية إلى ضرورة حظر الحزب وتقييمها”. وواصل دي ميزيير القول أنه سيرحب تماماً “بنجاح طلب الحظر بحيث لا يبقى هناك غطاء شرعي أمام الرأي العام للممارسات المعادية للدستور التي يرتكبها هذا الحزب”. المصدر: (DPA)