أكد السفير الأمريكي في إيطاليا، جون فيليبس، الجمعة ٤ مارس / آذار أن خمسة آلاف جندي إيطالي سيتوجهون إلى ليبيا.

وأضاف فيليبس أن القوات الإيطالية ستذهب إلى العاصمة طرابلس من أجل تأمينها ومنع سيطرة تنظيم "داعش" عليها. وحول مشاركة قوات أمريكية، قال السفير، في مقابلة مع صحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية، إن مساهمة القوات الأمريكية لم تتم مناقشتها بعد من قبل إدارة أوباما، مؤكدا في الوقت ذاته على المشاركة الاستخباراتية. وبالتوازي مع ضغوط دولية على الفرقاء في ليبيا، للإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية وتسهيل العمليات العسكرية هناك، تخرج إلى العلن من وقت إلى آخر أنباء عن تحركات أمريكية وإيطالية مشتركة للبدء بعملية ضد مسلحي "داعش" في البلاد. وكان قائد القوات الأمريكية الخاصة في أفريقيا، دونالد بولدوك، أكد الأسبوع الماضي، في تصريحات إعلامية، أن مركزا للتنسيق لهذا التحالف بات جاهزا في العاصمة الإيطالية، الأمر الذي نفته وزارة الدفاع الإيطالية آنذاك، وقالت إنها تنتظر تشكيل الحكومة الليبية قبل إنشاء أي غرفة عمليات. يذكر أن أنباء وردت، خلال الأسبوعين المنصرمين، تتحدث عن وصول قوات خاصة فرنسية وأمريكية وبريطانية إلى ليبيا، إلا أنها قوات محدودة ولا تتعدى بضع عشرات من الجنود. وتتخوف بعض دول الجوار من تدخل غربي جديد في ليبيا، وتعتبر الجزائر أن أي تدخل عسكري محتمل في البلاد سيسفر عن مزيد من الخراب والخسائر البشرية، وتؤكد على موقفها المتمسك بالحل السياسي عبر الحوار. المصدر: وكالات