رفض الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي تصنيف بعض وزراء الداخلية العرب لحزب الله كتنظيم ارهابي.
وخلال اجتماع له مع وزير الخارجية خميس الجهيناوي اعرب السبسي عن استيائه من هذا التصنيف، داعيا وزير الخارجية الى اصلاح الخطأ الذي وقعت فيه تونس وتحميل المسؤولية لمن اتخذ القرار. ومن المقرر ان تصدر وزارة الخارجية التونسية بيانا يتضمن تصحيحا للموقف التونسي بخصوص هذا التصنيف. جدير بالذكر أن قرار بعض وزراء الداخلية العرب اعتبار حزب الله منظمة ارهابية لا يزال يثير ردود فعل رافضة رسميا، فقد اعلنت الجزائر عبر وزير خارجيتها رمطان لعمامرة تبرؤها رسميا من القرار. وقال وزير الداخلية العراقي محمد سالم الغبان أن العراق تفاجأ بما تضمنه البيان الختامي. كما عبرت موسكو عن رفضها اعتبار حزب الله ارهابيا. أما شعبيا فلا يزال هذا القرار يثير غضب الشارع العربي من فلسطين الى مصر مرورا باليمن وصولا الى المغرب، وسط اجماع على اعتبار القرار خدمة مجانية للاحتلال الاسرائيلي.
المصدر : وكالات