أكد ستافان دي ميستورا، المبعوثالأممي الخاص لسوريا، أن الهدنة هناك صامدة بشكل عام، لكنها ما زالت هشة بعد مرور ستة أيام على بدء سريانها.
وبحسب روسيا اليوم فقد قال دي ميستورا، للصحفيين، الخميس ۳ مارس / آذار الجاري، إن " الوضع هش والنجاح غير مضمون لكن التقدم ملحوظ "، مضيفا أن محافظات حمص وحماة واللاذقية ودمشق شهدت خروقات تم احتواؤها. وتابع أن الهدنة في سوريا ساهم في وصول المساعدات إلى الأماكن المتضررة، مشددا على أن العنف في سوريا انخفض بشكل ملحوظ بعد قرار الهدنة. من جهة أخرى، أعلن المبعوثالأممي عن بدء جولة محادثات سلام جديدة في جنيف، في التاسع من مارس / آذار، موضحا أن بعض فصائل المعارضة قد تصل في الأيام اللاحقة. من جهته كشف مسؤول المجموعة الدولية للشؤون الانسانية يان ايغلاند عن تقدم في إيصال المساعدات مقارنة بالعام الماضي، مضيفاً اَنّ وقف النار سيؤدي لإدخال مساعدات للمناطق الصعبة. المصدر: وكالات