قال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون يوم الاثنين إن وقف الأعمال القتالية في سوريا متماسك إلى حد كبير لكن القوى الكبرى والإقليمية تتابع بعض الحوادثالتي يأمل أن يتم احتوائها.وقال بان للصحفيين في جنيف بعد محادثات مع مبعوث‭‭ ‬‬لأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا وقبل اجتماع للمجموعة الدولية لدعم سوريا " بشكل عام يصمد وقف الأعمال القتالية حتى على الرغم من وقوع بعض الحوادث. " وأضاف " لكن مجموعة العمل والأعضاء الآخرين في المجموعة الدولية لدعم سوريا يحاولون الآن ضمان ألا يمتد أكثر و(ضمان) استمرار وقف الأعمال القتاليةفي حين قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرو إن فرنسا دعت إلى اجتماع فوري لقوة المهام الخاصة بسوريا لبحثانتهاكات وقف العمليات القتالية الذي بدأ سريانه مساء الجمعة.وقال أيرو للصحفيين في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إنه تلقى معلومات عن هجمات استهدفت مناطق تسيطر عليها المعارضة المعتدلةفي سوريااما نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف يوم الاثنين إن روسيا قلقة من استعدادات للجيش التركي على الحدود السورية وإن أي تدخل عسكري لأنقرة سيكون " ضربة قاصمة " لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا.وقال ريابكوف في إفادة صحفية " مع الأسف لم يتخل زملاؤنا الأتراك عن فكرة الهجمات عبر الحدودفي حين قالت الحكومة السورية إن وزير خارجية السعودية يحاول إحباط اتفاق هش لوقف الأعمال القتالية توصلت إليه الولايات المتحدة وروسيا ودخل حيز التنفيذ يوم السبت.ونقلت وسائل الإعلام الحكومية عن مسؤول بوزارة الخارجية السورية قوله إن تصريحات وزير خارجية السعودية عادل الجبير عن خطة بديلة فيما يتعلق بالتطورات الحالية في سوريا مجرد محاولة لإحباط وقف الأعمال القتالية