/ رقم الخبر: ۹۶۶۳۸

دافعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الأحد، عن السياسة التي تتخذها حيال استيعاب اللاجئين في بلادها، مؤكدة رفضها فرض أي قيود على عدد اللاجئين المسموح لهم بدخول البلاد.

ورأت ميركل أنه لا يوجد بديل عوضا عن سياسة " الباب المفتوح " حاليا، مشيرة إلى أن وضع حد معين لعدد اللاجئين في ألمانيا قد يؤدي إلى انهيار جهود تركيا لخفض عدد المهاجرين، وفق ما أوردت وكالة " رويترز ".وقالت ميركل لشبكة(ايه. أر. دي) الإذاعية الحكومية: " أحيانا أشعر أيضا بيأس. بعض الأمور تسير أبطأ مما يجب. هناك مصالح متضاربة كثيرة في أوروبا ". وتابعت المستشارة الألمانية: " لكن واجبي هو أن أفعل كل ما في وسعي حتى تجد أوروبا وسيلة جماعية ".وأوضحت ميركل دوافعها لإبقاء حدود ألمانيا مفتوحة للاجئين، وهو الأمر الذي أدى إلى تراجع شعبيتها بين الألمان. ولجأ إلى ألمانيا في عام ۲۰۱۵، نحو مليون و ۱۰۰ ألف شخص، مما أدى إلى تصاعد دعوات السياسيين الألمان حيال ميركل لتغيير أسلوب تعاملها مع اللاجئين الذين فروا من الحرب والفقر في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا. وتسعى ميركل لوضع خطة تشمل القارة الأوروبية كلها للتعامل مع أزمة اللاجئين، وتعول على محادثات تجرى بين زعماء الاتحاد الأوروبي وتركيا في السابع من مارس واجتماع قمة بشأن الهجرة يومي ۱۸و۱۹ من الشهر ذاته.
إرسال تعلیق