تلقى المركز الروسي للمصالحة السورية في مطار " حميميم " معلومات تفيد باعتداء فصائل مسلحة على مدينة تل أبيض السورية ترافق مع قصف مدفعي ثقيل من الجانب التركي.وفي حديثأدلى به رئيس المركز الروسي الفريق سيرغي كورالينكو لوكالة " إنترفاكس " الأحد ۲۸ شباط / فبراير قال: " تلقى المركز الروسي للمصالحة السورية الليلة الماضية معلومات مفادها أن فصائل مسلحة اعتدت على مدينة تل أبيض السورية مدعومة بالمدفعية الثقيلة من الجانب التركي. تحققنا في وقت لاحق من صحة هذه الأنباء التي أكدت عبر قنوات متعددة بما فيها " قوات سوريا الديمقراطية ". وذكر كورالينكو أن المركز الروسي للمصالحة اتصل بالمركز الأمريكي للمصالحة السورية في العاصمة الأردنية عمان للاستفسار حول القصف الذي سجل من الجانب التركي، نظرا لأن تركيا عضو في التحالف الذي تقوده واشنطن ضد " داعش ". وفي وقت سابق من السبت شن تنظيم "داعش" هجوما على تل أبيض التي تقع على الحدود مع تركيا السبت، والتي سيطر عليها المقاتلون الأكراد، مما دفع التحالف الذي تقوده واشنطن  إلى شن غارات لإجبار المسلحين على التراجع. وقال ريدور خليل المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومصادر أمنية تركية لوكالة "رويترز" إن عناصر التنظيم هاجموا يوم السبت بلدة تل أبيض الخاضعة لسيطرة الوحدات والواقعة على الحدود مع تركيا وبلدة سلوك القريبة منها. وقال خليل إن وحدات حماية الشعب وقوات الأمن الداخلي الكردية (الاسايش) تمكنت من "دحر هذا الهجوم ومحاصرة المهاجمين وتطويقهم في نقاط محدودة" من دون أن يعلن عن حصيلة محددة للضحايا.