أكدت وزارة الدفاع الروسية أنها باشرت في بذل الجهود العملية على الأرض لدعم المصالحة في سوريا، مضيفة أن كثافة الغارات الروسية تراجعت بقدر كبير خلال الأسبوعين الماضيين.

وقال اللواء إيغور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع خلال مؤتمر صحفي عقده الأربعاء 24 فبراير/شباط : تراجعات كثافة الغارات التي تشنها الطائرات الروسية بقدر كبير خلال الأسبوعين الماضيين، ويتعلق ذلك بالدرجة الأولى بالمناطق التي تلقينا منها، ونواصل تلقي الدعوات، إلى وقف إطلاق النار والشروع في التفاوض حول المصالحة. ولا توجه الطائرات الروسية أي ضربات إلى تلك المناطق". وأعاد إلى الأذهان أن " الاتفاق الروسي-الأمريكي (حول الهدنة في سوريا) لا يشمل إرهابيي داعش وجبهة النصرة والتنظيمات الأخرى التي اعتبرتها الأمم المتحدة إرهابية". وتابع: "ولذلك تواصل طائرات المجموعة الجوية الروسية في سوريا توجيه ضربات إلى منشآت تابعة لتلك التنظيمات بالترتيب نفسه". وأوضح الناطق أن الطائرات الحربية الروسية نفذت خلال اليومين الماضيين 62 طلعة قتالية لتضرب 187 هدفا في أرياف حماة والرقة وحلب وحمص. المصدر : روسيا اليوم