أعلن مصدر سوري معارض من مجموعة موسكو أنه تم في مفاوضات جنيف بين روسيا والولايات المتحدة الاتفاق على مشروع وثيقة لوقف العنف في سوريا تستثني جبهة النصرة و " داعش ".

ونقلت نوفوستي عن المعارض الذي لم تذكر اسمه السبت ۲۰ فبراير / شباط أن المشروع يحتاج إلى إقراره على مستوى عال. وقال المصدر إن " وثيقة وقف الأعمال القتالية جاهزة. روسيا والولايات المتحدة اتفقتا. بقي الاتفاق على المستوى العالي ". وأضاف المصدر أن سريان مفعول الاتفاق يبدأ خلال أسبوع بعد إقراره، وأنه جرى استثناء " داعش " و " النصرة " من الوثيقة. من جانبها نقلت رويترز عن مصدر قالت إنه قريب من المفاوضات أن الفصائل السورية المعارضة اتفقت على هدنة لمدة أسبوعين أو ثلاثة مشروطة بوقف الغارات الروسية. وحسب المصدر يمكن أن تلقى الهدنة تأييد جميع أطراف النزاع باستثناء تنظيم " داعش ". وقال المصدر: " وقف إطلاق النار سيتعلق بوقف الغارات الجوية على " جبهة النصرة… والمفاوضات بهذا الشأن تجري بين روسيا والولايات المتحدة ".بوغدانوف يبحثمع حداد وقسيس موضوع الهدنة في سوريا في غضون ذلك، بحث نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف السبت في موسكو مع السفير السوري في روسيا رياض حداد موضوع توصيل المساعدات الإنسانية الى سوريا ومسألة إعلان هدنة. كما بحث بوغدانوف في وقت سابق من السبت مع رئيسة حركة المجتمع التعددي السورية المعارضة رندة قسيس آفاق إعلان الهدنة وبدء المحادثات السورية. وقالت الخارجية الروسية في بيان إنه "تم خلال اللقاء (مع الإثنين) تبادل وجهات النظر إزاء تطور الوضع في سوريا وحولها بالتركيز على سير تنفيذ اتفاقيات الاجتماع الوزاري لمجموعة دعم سوريا الدولية في 11 فبراير في ميونخ". وأضافت أنه "تم في هذا الإطار التأكيد على ضرورة عدم تأجيل حل مسائل إيصال المساعدات الإنسانية وتوفير وصولها إلى كافة المناطق السورية، بالإضافة إلى وقف الأعمال العدائية واستمرار محاربة المجموعات الإرهابية بلا هوادة". وأكدت الوزارة أنه "تم التطرق بشكل منفصل إلى مسألة إجراء مفاوضات حصرية بين ممثلي الحكومة السورية والمعارضة وفق قرار مجلس الأمن رقم 2254 في جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة". بدورها أكدت رندة قسيس استئناف المحادثات السورية يوم 25 فبراير/شباط الجاري في مدينة مونترييه السويسرية. فيما أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عن تأجيل لقاء مجموعة وقف العنف في سوريا التي تدخل ضمن مجموعة الدعم، المقرر اليوم الى موعد آخر. المصدر: وكالات