أفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، الثلاثاء ۱٦ فبراير / شباط، بأن الجيش اللبناني أغلق المعابر غير الشرعية على طول الحدود اللبنانية السورية، سيما في قضاء الهرمل.

وأشارت الوكالة إلى أن القوات اللبنانية أقفلت المعابر غير الشرعية كافة ورفعت الحواجز الترابية من منطقة المشرفة وصولا إلى بلدة القصر. وفي سياق متصل، تمكنت القوات الأمنية اللبنانية من اعتقال 5 أشخاص يحملون الجنسية السورية وينتمون إلى تنظيم إرهابي، حسب ما أعلنته المديرية العامة للأمن العام. هذا وأفادت مديرية الأمن العام أنه وفي إطار متابعة نشاطات المجموعات الإرهابية والخلايا النائمة التابعة لها وبعد عملية رصد دقيق، أوقفت المديرية العامة للأمن العام بناء لإشارة النيابة العامة المختصة الاشخاص الخمسة. وأضافت المديرية العامة أن المعتقلين اعترفوا بانتمائهم إلى تنظيم "جبهة النصرة" وأنهم شكلوا خلية مهمتها تنفيذ عمليات تفجير بواسطة سيارات مفخخة. وأكدت أن أحد الأشخاص الموقوفين اعترف بأنه قيادي شرعي بمنطقة القلمون وعرسال وترأس خلال عام 2014، مجموعة مسلحة شاركت في معارك عرسال ضد الجيش اللبناني، قامت بخطف عسكريين، إضافة إلى مصادقته على الفتوى الشرعية بإعدام الجنديين محمد حمية وعلي بزال وتصويره لعملية إعدام الجندي حمية التي نفذها متهم ثان ملقب بـ"أبو عائشة الشرعي". ومن جهة أخرى، أصدرت القوات اللبنانية بيانا قالت فيه إنه اعتبارا من 18 فبراير/شباط ولغاية 26 فبراير/شباط ستقوم وحدة من الجيش بإجراء تمارين تدريبية تتخللها رمايات بواسطة الأسلحة المتوسطة والصاروخية واستخدام المتفجرات بمنطقة مزرعة حنوش حامات. المصدر: وكالات