أعلنت وزارة الخارجية الروسية عن قلق موسكو الجدي من التصرفات العدوانية للسلطات التركية إزاء سوريا.

وقالت الخارجية في بيان الاثنين 15 فبراير/شباط: "نرى في ذلك دعما سافرا للإرهاب الدولي وانتهاكا لقرارات مجلس الأمن الدولي، والالتزامات التي أخذتها تركيا على عاتقها كدولة مشاركة في المجموعة الدولية لدعم سوريا". وأضافت أنها تدعم بحث هذه المسألة في مجلس الأمن الدولي لإعطاء "تقييم دقيق للاستفزازات التركية التي تشكل تهديدا للسلم والأمن في منطقة الشرق الأوسط وخارجها". كما لفتت الوزارة إلى وجود معلومات تؤكد استمرار تركيا بالسماح لمرور عصابات مسلحة متطرفة جديدة الى سوريا لدعم فصائل "جبهة النصرة" و"داعش" وغيرهما من المنظمات الإرهابية التي لحقت بها أضرار جسيمة خلال المعارك. وذكرت أن المسلحين المصابين ينقلون إلى تركيا فضلا عن تحرك مجموعات مشتتة من العصابات للإستراحة في تركيا وإعادة تنظيم صفوفها. في غضون ذلك رفض حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري طلب تركيا بانسحاب المقاتلين الأكراد التابعين للحزب من مواقع قرب الحدود، مؤكدا عزمهم على صد أي تدخل تركي في سوريا. المصدر: وكالات