تواصل إيران احياء الذكرى السابعة والثلاثينَ لانتصار الثورة الإسلامية عبر مسيرات مليونية في كافة المدن والمحافظات.
وانطلقت صباح اليوم الخميس مسيرات مليونية كبرى لإحياء الذكرى ال۳۷ لانتصار الثورة الإسلامية من ۵۰۰۰ نقطة في أنحاء الجمهورية الإسلامية لتجديد العهد والميثاق مع الثورة الإسلامية وقائدها آية الله السيد علي خامنئي. وفي العاصمة العاصمة الايرانية ومعظم المدن الايرانية انطلق ملايين الايرانيين رغم الطقس البارد وتساقط الثلوج، ومن المقرر ان تلتقي مسيرات طهران التي انطلقت من خمسة محاور في ميدان(آزادي) " الحرية "، حيثسيلقي الرئيس الإيراني حسن روحاني كلمة بالمناسبة. وفي مدينة قم المقدسة خرجت مسيرات شعبية حاشدة إحياء لذكرى انتصار الثورة الإسلامية وقد شارك في المسيرات وفود شعبية وشخصيات علمائية ودينية. وفي مدينة مشهد المقدسة خرجت الحشود تعبيراً عن ولائها للثورة الإسلامية وأكد المشاركون على تمسكهم بنهج الإمام الخميني الراحل قدس سره ورفض التبعية والاستكبار. كما خرجت مسيرات مماثلة في خوزستان وأخرى مماثلة في كرمنشاه. وفي مدينة بندر عباس غصت الشوارع بالمشاركين وسط شعارات الولاء للثورة ومبادئها. كما شهدت مدن زنجان وكرمان وبجنورد ورشت وهمدان مسيرات رفعت فيها هتافات مؤيدة للثورة الإسلامية وقائدها. كما خرجت مسيرات حاشدة في بعض المناطق مثل ياسوج رغم الطقس البارد وتساقط الثلوج. ويشارك في تغطية الحدثأكثر من ۵۰۰۰ صحفي ومصور من بينهم أكثر من ۲۰۸ صحفيين أجانب. وتجدر الإشارة أيضاً إلي حضور ومشاركة واسعة لشخصيات سياسية وعلمية بارزة من مختلف دول العالم الذين سيحلون ضيوف شرف خلال مشاركتهم المسيرات المليونية لمناسبة ذكري انتصار الثورة الإسلامية في إيران في ۱۱ شباط / فبراير عام ۱۹۷۹ يمكن الإشارة منهم إلى زعيم السود في أميركا لويس فراخان. ويعتبر يوم ۱۱ من شباط فبراير عام ۱۹۷۹ منعطفاً تاريخيا مهما على مستوى العالم حيثتم فيه إعلان انتصار الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام الخميني الراحل(قدس الله سره) وإنهاء الحكم الشاهنشاهي الذي هيمن على مقدرات الشعب الإيراني لأكثر من نصف قرن من الزمن. وتعتبر هذه الذكرى يوما لإنهاء الاستكبار والهيمنة الغربية ونيل إيران الحرية والاستقلال.
المصد: وكالات