نقلت وكالة فارس للأنباء عن وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان قوله إن إيران ستحدثصواريخ عماد الباليستية العام الحالي وستبدأ أيضا في تسلم نظام الدفاع الصاروخي الروسي المتطور إس - ۳۰۰ سطح جو خلال الشهرين القادمين.ودفع برنامج الصواريخ الأمم المتحدة لانتقاد الجمهورية الاسلامية والولايات المتحدة لفرض عقوبات عليها اما نظام الدفاع الروسي فقد كان متعطلا قبل توقيع الاتفاقية النووية الهامة مع القوى العالمية. ووافقت إيران على الاتفاقية التي تقيد برنامجها النووي في يوليو تموز العام الماضي وتم رفع العقوبات الدولية التي كانت مفروضة عليها في يناير كانون الثاني. لكن التوتر مع واشنطن ظل قائما حيثتواصل طهران تطوير قدراتها العسكرية.واختبرت إيران الصاروخ عماد للمرة الأولى في أكتوبر تشرين الأول. وبتحسين الدقة على ما لديها في ترسانتها الحالية قالت إيران إن الصاروخ الجديد سيكون جزءا هاما من قوتها الرادعة التقليدية. لكن الولايات المتحدة قالت إن الصاروخ عماد قادر على حمل رأس نووي وإن هذا الاختبار ينتهك قرار الأمم المتحدة. وفرضت واشنطن عقوبات جديدة الشهر الماضي على شركات وأفراد إيرانيين لهم صلة ببرنامج الصواريخ. ونقلت وكالة فارس عن دهقان قوله " سنكشف عن الجيل القادم من عماد بدقة التصويب المتطورة في السنة الإيرانية الجديدة " التي تبدأ يوم ۲۰ مارس آذار. وقال الوزير " لا ينتهك الصاروخ عماد الاتفاقية النووية أو قرار الأمم المتحدة نظرا لأننا لن نستخدم أبدا رأسا نوويا. هذه مجرد مزاعم. " وأضاف أن إنتاج الصاروخ على نطاق واسع سيبدأ في المستقبل القريب.وقال إن إيران ستبدأ أيضا تسلم نظام صواريخ إس - ۳۰۰ من روسيا خلال الشهرين القادمين وإن الطلب سيكتمل بحلول نهاية العام.وألغت روسيا عقدا لتسليم نظام الدفاع المتطور المضاد للصواريخ في عام ۲۰۱۰ بسبب ضغوط الغرب في أعقاب فرض الأمم المتحدة عقوبات على ايران بسبب برنامجها النووي. وقال دهقان إن طهران وموسكو بدأتا أيضا محادثات بشأن إمداد إيران بمقاتلات سوخوي - ۳۰ روسية الصنع.