يواصل الجيش السوري تقدمه في حلب وريفها وسيطر على مناطق كان يتمركز فيها المسلحون وعزل ريف حلب الشمالي عن المدينة وقطع طريق الإمداد عن المسلحين بعد السيطرة على تل جبين ودوير الزيتون.

وأدى تقدم الجيش السوري إلى انهيار كبير في دفاعات المسلحين حيثأعادت وحدات من الجيش والقوات المسلحة الأمن والاستقرار إلى قريتي دوير الزيتون وتل جبين في ريف حلب الشمالي وكبدت إرهابيي " داعش " و " جبهة النصرة " خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.إلى ذلك أسفرت العمليات الجوية للطيران الحربي الروسي بالتعاون مع القوات الجوية السورية عن تدمير محطات تكرير نفط ل " داعش " وتدمير مستودعات لتخزين الذخيرة والوقود والقضاء على ۷۷ إرهابيا خلال الأسبوع الماضي في محافظات عدة. وذكرت وكالة " سانا " أن وحدة من الجيش بالتعاون مع القوات المؤازرة نفذت خلال الساعات الماضية عمليات مركزة بالريف الشمالي أعادت بعدها الأمن والاستقرار إلى قرية دوير الزيتون شرق قرية باشكوي بعد تدمير آخر مقرات وتحصينات التنظيمات الإرهابية فيها وإزالة الألغام والعبوات الناسفة. ونقلت عن مصدر عسكري أن وحدات الجيش تقوم بتمشيط قرية تل جبين وقرية دوير الزيتون بالريف الشمالي وتفكيك العبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون قبل فرارهم باتجاه الأراضي التركية. واكدت رويترز الانباء السابقة بالقوا بان القوات الحكومية مدعومة بغطاء جوي روسي تنفذ  أكبر عملية عسكرية لها خلال عام على مقربة من مدينة حلب. وسيطرت القوات الحكومية والمقاتلون المتحالفون معها على الريف الجبلي على تخوم مدينة حلب يوم الاثنين مما يضع خط إمدادات رئيسي تستخدمه الفصائل المسلحة المعارضة للنظام ضمن مرمى النيران وفقا لما أورده المرصد السوري لحقوق الإنسان