بدأت القوات البحرية الإيرانية الأربعاء ۲۷ يناير / كانون الثاني مناورات عسكرية بحرية ضخمة في مياه الخليج تستمر خمسة أيام.

ومع بدء المرحلة الرئيسية للمناورات انتشرت المدمرات والسفن اللوجيستية والسفن القاذفة للصواريخ وغواصات من طراز "غدير" و"طارق" ووحدات بحرية تابعة للجيش، في نطاق المنطقة الواقعة بين مضيق هرمز ومدار 10 درجات شمالي المحيط الهندي، على مساحة نحو 3 ملايين كيلومتر مربع. وتعتبر هذه المناورات السنوية الأكبر للقوة البحرية للجيش الإيراني حيث يتم فيها اختبار وتقييم جميع التكتيكات والخطط القتالية للقوة البحرية. ونقلت قناة "العالم" على موقعها الإلكتروني عن قائد القوات البحرية الأدميرال حبيب الله سياري أن المناورات تهدف إلى "تأمين المنطقة الاستراتيجية بشكل كامل، إضافة إلى تقييم القدرات البحرية في الحفاظ على الاستتباب الأمني". وقال سياري إن المناورات تجري على أربع مراحل تشمل شرق مضيق هرمز وبحر عمان والمياه الحرة الواقعة في خليج عدن وشمال المحيط الهندي، وعلى مساحة ثلاثة ملايين كيلو متر مربع. وأضاف أن نخبة من القوات البحرية الإيرانية تشارك في مناورات "الولاية 94". من جانبها، ذكرت وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية أن الهدف من المناورات "إلى جانب أنها رسالة سلام وصداقة لدول المنطقة، هو استعراض القدرات البحرية في مواجهة التهديدات الأجنبية وتدريب الوحدات الموجودة في المياه الجنوبية للبلاد".   المصدر: وكالات