أعرب قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي، عن الارتياح لما اثمرت عنه مقاومة الشعب الايراني بوجه الحظر الظالم وتراجع الاطراف الاخرى امام جهود العلماء النوويين وجميع المعنيين بالمفاوضات النووية، داعيا لعدم الغفلة عن خدع اميركا ونقضها للعهود.
وحدد قائد الثورة في رسالة جوابية وجهها سماحته ردا على الرسالة التي تلقاها من رئيس الجمهورية حسن روحاني بشان تنفيذ الاتفاق النووي، ۵ نقاط أساسية حول برنامج العمل المشترك. اولا: الانتباه الى الطرف المقابل وان يعمل بتعهداته بشكل كامل، تصريحات السياسيين الاميركيين في الايام القليلة الماضية كانت بشكل كامل تبعثعلى الشك. ثانيا: على جميع المسؤولين في الحكومة الايرانية ان يعملوا بجد ودون توقف وبذكاء على جميع الصعد لحل المشكلات الاقتصادية وفقا للاقتصاد المقاوم، ورفع الحظر غير كاف لتطوير الاقتصاد ورفع مستوى معشية الشعب. ثالثا: يجب التوجه في الاعلانات الى ان ماتم تقديمه في الاتفاق النووي كان ثمنا باهظا، والامتناع عن البيانات والكتابات التي تتجاهل هذه الاثمان وتبدي الامتنان للجانب الغربي. رابعا: بنفس المقدار الذي حصلنا عليه مقابل جبهة الاستكبار والغطرسة أتى نتيجة المقاومة والصمود، وهذا الامر يجب ان يعتبر بمثابة درس كبير في جميع القضايا والاحداثفي الجمهورية الاسلامية في ايران. خامسا: أؤكد مرة ثانية على عدم الغفلة عن خدع الدول الاستكبارية وخاصة اميركا ونقضها للعهود.
المصدر : العالم و رويترز