قال الجيش الأمريكي يوم الجمعة إن ثمانية مدنيين قتلوا على الأرجح وأصيب ثلاثة آخرون في غارات جوية على أهداف لتنظيم داعش في العراق وسوريا في الفترة بين ۱۲ أبريل نيسان والرابع من يوليو تموز ۲۰۱۵.وهذه هي المرة الثالثة - منذ بدأت الولايات المتحدة حملة جوية ضد داعش عام ۲۰۱٤ - التي تكشف فيها القيادة المركزية للجيش الأمريكي عن سقوط قتلى من المدنيين بعد إجراء تحقيقات داخلية. وسبق للجيش الأمريكي أن أقر بمقتل ستة مدنيين. وتظهر بيانات الجيش الأمريكي تنفيذ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ۹٦۲۷ ضربة جوية حتى ۱۳ يناير كانون الثاني تشمل ٦۳۹۳ ضربة في العراق و۳۲۳٤ ضربة في سوريا. وقالت القيادة المركزية في بيان " سنواصل مراجعة مزاعم إضافية لسقوط ضحايا من المدنيين وسنقدم معلومات إضافية في المستقبل. "وقتل المدنيون الثمانية الذي تحدثعنهم أحدثتقرير أمريكي خلال خمس ضربات جوية منفصلة بينها ضربة في الرابع من يوليو تموز قرب الرقة معقل داعش في سوريا. وقال الجيش الأمريكي إنه كان يستهدف " شخصا بارزا " عندما دخلت سيارة ودراجة بخارية المنطقة المستهدفة مع بدء إطلاق النار. وأضاف أن ثلاثة مدنيين مجهولين قتلوا على الأرجح. وقتلت ضربات ضد وحدات تكتيكية تابعة لداعش ثلاثة مدنيين في ۱۱ يونيو حزيران قرب بلدة سلوك في سوريا وقتل اثنان آخران في ۱۲ أبريل نيسان قرب الحويجة بالعراق.وقال الجيش إن ضربة جوية في ۱۹ يونيو حزيران ضد عربات تابعة لداعش قرب تل العدوانية في سوريا أصابت مدنيا كان فيما يبدو في المنطقة المستهدفة بعد أن أطلقت الطائرة الأمريكية النار. وتابع الجيش قائلا " في كل الحالات التي صدرت اليوم حددت التقييمات أنه على الرغم من أن الضربات الجوية امتثلت لقانون الصراعات المسلحة واتخذت كل الاحتياطات الملائمة سقط للأسف ضحايا من المدنيين.