اشارت العلاقات العامة لحرس الثورة الاسلامية في بيان لها اليوم الاربعاء الى ان التحقيقات اثبتت بان خرق الزورقين الاميركيين للمياه الاقليمية الايرانية في الخليج الفارسي كان سهويا مضيفة انه تم اطلاق سراح البحارة الاميركيين في المياه الدولية.
وجاء في جانب من البيان انه واثر خرق زورقين اميركيين للمياه الاقليمية الايرانية قرب جزيرة فارسي بادرت قوات حرس الثورة الاسلامية مساء امس الى احتجاز الزورقين وطاقميهما المكون من عشرة اشخاص بينهم امراة. وأكدت العلاقات العامة أن حاملتي الطائرات الأميركية " ترومان " و الفرنسية " شارل ديغول "، كانتا قريبتين من الموقع الذي أوقف فيه حرس الثورة الاسلامية الزورقين الاميركيين وبالتزامن مع ذلك قامت القطع البحرية الاميركية باجراءات استفزازية جرى احتوائها من قبل القوة البحرية لحرس الثورة الاسلامة ليعود الهدوء الى المنطقة. واشار البيان الى احتواء الزورقين على اسلحة خفيفة وشبه ثقيلة مصرحا بالقول: بعد نقل البحارة الاميركيين الى مقر حرس الثورة الاسلامية بدات التحقيقات بشأن كيفية واهداف هذه العملية. بالتزامن مع ذلك قام المسؤولون الاميركيون باجراء اتصالات مع المسؤولين في البلاد اكدوا خلالها على ان دخول البحارة الاميركيين للمياه الايرانية لم يكن متعمدا مطالبين بالافراج عنهم. واستطردت العلاقات العامة لحرس الثورة الاسلامية في بيانها قائلة: بعد التحقيقات والمشاورات التي جرت مع المسؤولين المعنيين والتثبت من ان دخول البحارة الاميركيين للمياه الايرانية كان سهويا واعتذارهم، تقرر الافراج عنهم. واكد البيان بان الجانب الاميركي تعهد بان لا يرتكب مثل هذه الاخطاء مجددا واضاف: لقد تم اطلاق سراح البحارة الاميركيين في المياه الدولية تحت اشراف القوة البحرية لحرس الثورة الاسلامية. وختم البيان بالقول ان ابطال القوة البحرية لحرس الثورة الاسلامية وكما في السابق سيدافعون عن سيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية في الخليج الفارسي ومضيق هرمز باقتدار وصلابة.