انطلق في جنيف لقاء ثلاثي روسي أمريكي أممي لبحثسير الاستعدادات لاستئناف المفاوضات السورية - السورية والتطورات الأخيرة في الأزمة السورية.

ويمثل الأطراف في هذا اللقاء كل من غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي، وآن باترسن مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، وستيفان دي ميستورا المبعوث الأممي إلى سوريا. وقبيل انطلاق اللقاء التقى غاتيلوف بـ 3 من ممثلي المعارضة السورية. وأوضحت مصادر دبلوماسية روسية أن غاتيلوف بعد وصوله إلى جنيف اجتمع مع صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي، ومن ثم مع هيثم مناع أمين عام تيار "قمح"، عضو لجنة متابعة مؤتمر القاهرة، ومن ثم مع سمير عيطة عضو المنبر الديمقراطي السوري. وكانت دمشق أبلغت المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا موافقتها على المشاركة في اجتماعات جنيف بين الحكومة والمعارضة السورية في الموعد المقترح. وجدد وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال استقباله دي ميستورا في دمشق السبت 9 يناير/كانون الثاني تأكيد موقف بلاده بمواصلة التعاون مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في سعيه لمكافحة الإرهاب ودفع الحوار بين السوريين. وأضاف المعلم "سوريا مستعدة للمشاركة في اجتماعات جنيف في الموعد المقترح"، مؤكدا ضرورة الحصول على قائمة التنظيمات الإرهابية وقائمة بأسماء المعارضين السوريين الذين سيشاركون في محادثات جنيف. من جهة أخرى، ذكر موقع "العربي الجديد" أن "الهيئة العليا للمفاوضات"، أبلغت الرياض بأسماء الوفد، الذي سيلتقي وفد الحكومة السورية في 25 من يناير/ كانون الثاني في جنيف، إضافة إلى فريق مساند. المصدر: وكالات