قال المتحدث الرسمي باسم “قوات سوريا الديمقراطية” العقيد طلال سلو في حديث مع قناة الجزيرة، عبر موقعها الإلكتروني، إن الوجود الأميركي بمناطق سيطرتها -خاصة في سد تشرين- يقتصر على نحو خمسين خبيراً واستشاريا عسكريا في إطار التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، مضيفا أنه لا نية لدى الولايات المتحدة لنشر قوات برية بالنظر إلى عدم الحاجة لها في الوقت الحالي. ونقلت الجزيرة عن “مصادر خاصة”، تأكيدات بوجود عسكري أمريكي بأعداد قليلة، مرجحة أن يكون هؤلاء خبراء عسكريين مع عناصر حماية.وكانت قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل قوات الحماية الشعبية الكردية عمودها الفقري سيطرت على سد تشرين في 26 كانون الأول من العام الماضي.