أكد مصدران السبت ۹ يناير / كانون الثاني أنه تم الاتفاق على بدء دخول المساعدات الإنسانية إلى بدة مضايا وقريتي الفوعة وكفريا في سوريا يوم الاثنين القادم.

وقال المصدران، وهما على دراية بتفاصيل الاتفاق، إنه سيتم تسليم المساعدات الإنسانية إلى بلدة مضايا المحاصرة والواقعة بالقرب من الحدود اللبنانية، وقريتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب في شمال غرب البلاد. وأضافا أنه "تم تحديد التاريخ والوقت. وستصل المعونة إلى جميع المناطق الثلاث صباح الاثنين في نفس الوقت". وكانت الأمم المتحدة قالت الخميس إن الحكومة السورية وافقت على السماح بالوصول إلى مضايا التي تسيطر عليها الجماعات المعارضة المسلحة، حيث أكدت تقارير أن سكانها يعانون من جوع شديد. وليس بشيء مقايسة مما يعانيه اهالي الفوعة وكفريا. المصدر: رويترز