أفادة المصادر في سوريا، الاثنين ۲۸ ديسمبر / كانون الأول، باكتمال عملية خروج مسلحي الزبداني والمدنيين من كفريا والفوعة وفق اتفاق برعاية أممية.

وقامت سيارات الصليب الأحمر بإجلاء ۱۲۹ شخصا من مسلحي المعارضة السورية، وأشار المصدر إلى خروج ٦ سيارات إسعاف تنقل الجرحى و۹ حافلات تقل ذويهم من مدينتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب الشمالي باتجاه الأراضي التركية بالتزامن مع خروج ۱۳ سيارة إسعاف تقل الجرحى و٤ حافلات تقل ذويهم من مدينة الزبداني باتجاه المصنع اللبناني ومنه إلى مطار بيروت الدولي. في المقابل دخل الهلال الأحمر السوري إلى بلدتي كفريا والفوعة لينقل من هناك حوالي ۳۸۰ شخصا من بينهم أطفال ونساء ويدخل إلى هاتين البلدتين بعض المساعدات الإنسانية والطبية والإغاثية. وكانت مصادر مقربة من المفاوضات في سوريا قد أشارت في وقت سابق من الأحد، إلى احتمال إجلاء مسلحين محاصرين في مدينة الزبداني وعائلات محاصرة في بلدتي الفوعة وكفريا الاثنين 28 ديسمبر/ كانون الأول بعد أشهر من التأجيل. ويفتح الاتفاق الذي ترعاه الأمم المتحدة للعشرات من المسلحين الذين يتحصنون منذ عدة أشهر في الزبداني قرب الحدود اللبنانية ممرا آمنا إلى مطار بيروت ثم إلى وجهتهم النهائية في تركيا برعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر. كما ستتوجه حوالي 300 أسرة في بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في محافظة إدلب، الخاضعة لسيطرة فصائل مسلحة، في قافلة برية إلى الحدود التركية ثم إلى بيروت جوا. وكانت الأطراف توصلت في 24 سبتمبر/ أيلول إلى اتفاق، يشمل في بنده الأول وقف إطلاق النار في كفريا والفوعة والزبداني لمدة 6اشهر. والبند الثاني هو إخراج مدنيين من بلدتي الفوعة وكفريا مقابل خروج مسلحين من الزبداني.   المصدر: وكالات