وزير الدفاع العراقي يقول إن الجيش أصبح على أعتاب تحرير مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، ومقتل مسؤول المفارز العسكرية في داعش بالرمادي عبد الرحمن المصري في غارة لسلاح الجو العراقي.قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي إن تسعة جنود عراقيين بينهم ضابط استشهدوا عندما قصفتهم طائرات التحالف بقيادة واشنطن قرب الفلوجة عن طريق الخطأ، وفق تعبيره. إلى ذلك، أكد العبيدي سيطرة الجيش على المحور الشمالي لمدينة الرمادي وأوضح أن الجيش أصبح على أعتاب تحرير المدينة مركز محافظة الأنبار. وأضاف إن تنظيم " داعش " يسيطر اليوم على سبعة عشر في المئة من الأراضي العراقية، بعدما كان يسيطر على أربعين في المئة منها. وقتل مسؤول المفارز العسكرية في داعش بالرمادي عبد الرحمن المصري في غارة لسلاح الجو العراقي، فيما قتل التنظيم المذكور عائلة من قومية الشبكية من ۹ أشخاص بينهم ۳ نساء وأطفال ورجل مسن شرق الموصل.وفي سياق متصل أقر الجيش الاميركي بأن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد داعش نفّذ غارة جوية قد تكون أسفرت عن مقتل جنود عراقيين مشيرا الى أنه سيفتح تحقيقا بشأن ذلك. بدوره أعلن الجيش العراقي أن طائرة أميركية تابعة لتحالف واشنطن قصفت مقر الفرقة الأولى للجيش العراقي في منطقة الفلوجة ما أدى إلى اصابة عشرات الجنود العراقيين. من جهة أخرى، قدّم العراق لمجلس الأمن الدولي مشروع قرار يدين التدخل التركي ويطلب سحب القوات التركية من بعشيقة. وبينما نفى مندوب تركيا أن يكون لدى بلاده أي أطماع، وصف وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري أفعال تركيا بأنها " عدوانية ولا تليق بدولة تحترم ميثاق الأمم المتحدة ". وفي السياق، دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما نظيره التركيّ رجب طيب أردوغان إلى اتخاذ إجراءات لتهدئة التوتر مع العراق، وخصوصاً عبر سحب القوات التركية المنتشرة فيه.وشدد أوباما خلال اتصال هاتفي مع أردوغان على ضرورة أن تحترم تركيا سيادة العراق ووحدة أراضيه، كما بحثا تكثيف التعاون بشأن سوريا.   المصدر : وكالات