قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الثلاثاء عقب محادثات مع نظيره الأمريكي جون كيري إن اجتماع القوى العالمية بشأن سوريا سيعقد يوم الجمعة القادم في نيويورك وفق ما كان مقررا مبدئيا. ولم يكن واضحا في السابق ما إذا كان الاجتماع سيعقد أم لا بعدما قالت روسيا إنه سيتعين تحقيق شروط مسبقة محددة وسط خلافات بين موسكو وواشنطن بشأن دور الرئيس السوري بشار الأسد في أي انتقال سياسي وبشأن الجماعات المعارضة التي ينبغي أن تشارك في محادثات السلام   وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بعد مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرجي لافروف إن الاجتماع سيعقد قطعا بعد أن اتفق البلدان على محاولة حث خطى عملية السلام وإيجاد انتقال سياسي محتمل. وقال كيري "سنجتمع يوم الجمعة 18 من ديسمبر في نيويورك مع مجموعة الدعم السورية الدولية ثم ... سنصدر قرارا للأمم المتحدة يتعلق بالخطوات التالية الخاصة بالمفاوضات وما يؤمل أن يكون وقفا لإطلاق النار." وقال إن الجانبين وجدا أرضية مشتركة واتفقا على طرح خلافاتهما جانبا في الوقت الراهن.وأكد لافروف أن روسيا تساند الاجتماع. وقال في مؤتمر صحفي "على الرغم من الخلافات بين البلدين فإننا أظهرنا انه حينما تلتقي الولايات المتحدة وروسيا معا في نفس الاتجاه يمكن تحقيق تقدم."ووصف محادثاته مع كيري بأنها "جوهرية" وقال إن البلدين يتحركان في نفس الاتجاه بشأن سوريا. وتختلف روسيا منذ وقت طويل مع واشنطن بشأن مصير الأسد وتصر على ان الشعب السوري وحده لا القوى الخارجية هو الذي يمكنه تحديد مستقبله السياسي. وترى واشنطن ان الاسد يجب أن يتنحى في إطار أي انتقال سياسي. المصدر: رويترز