قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الثلاثاء إن المملكة ودولا خليجية أخرى تبحثإرسال قوات خاصة إلى سوريا في إطار الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم داعش.وقال الجبير للصحفيين " توجد مناقشات..(بين) دول تشارك حاليا في التحالف(مثل) السعودية والإمارات وقطر والبحرين بخصوص إرسال بعض القوات الخاصة إلى سوريا وهذه المناقشات لا تزال مستمرة. ليس هذا مستبعدا. " وقال الوزير السعودي إن المناقشات تهدف إلى توضيح احتياجات وأهداف مثل هذه العملية مضيفا أن من المتوقع أن تتضح الصورة أكثر في الأسابيع القليلة المقبلة. كان الجبير يتحدثفي باريس بعد إعلان السعودية عن مبادرة منفصلة لتشكيل تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب خاصة في العراق وسوريا وليبيا ومصر وأفغانستان.وأرسلت الولايات المتحدة بالفعل قوات خاصة إلى سوريا لمساعدة مقاتلي المعارضة على تنسيق جهودهم في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية وناقشت المسألة مع أعضاء آخرين في التحالف منهم فرنسا. ومع أن السعودية ودول الخليج العربية الأخرى ليست جزءا من التحالف نفسه فإنها نفذت ضربات جوية محدودة في سوريا. واتجهت معظم جهودها نحو تسليح جماعات المعارضة ومساندة الجهود الرامية إلى الإطاحة بالرئيس بشار الأسد.وسعت السعودية خلال الأسبوع الماضي إلى توحيد المعارضة السورية قبل محادثات من المحتمل إجراؤها مع الحكومة السورية في يناير كانون الثاني. وقال الجبير إن معارضة حقيقية توجد الآن والحكومة السورية ليس لديها سبب لعدم التفاوض.وقال " الآن لدينا معارضة جادة ولا أحد يمكنه القول إنه لا توجد مثل هذه المعارضة. إنها لا تمثل داعش ولدينا مفاوضون مستعدون للجلوس على مائدة التفاوض. وإذا كان الجانب الآخر جادا - الأسد وحلفاؤه - فلتظهروا لنا الفريق ودعونا نر كيف يمكننا العمل من أجل انتقال السلطة ووقف إطلاق النار. "