قال مصدر حكومي يوم الخميس إن مقاتلات بريطانية نفذت أولى ضرباتها الجوية في سوريا بعد ساعات من موافقة البرلمان على قصف أهداف لتنظيم داعش المتشدد هناك.وقال المصدر إن مقاتلات تورنادو أقلعت من قاعدة أكروتيري التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني في قبرص ونفذت ضربات ضد أهداف في سوريا ثم عادت إلى قاعدتها. وأضاف المصدر الذي اشترط عدم نشر اسمه " نفذت ضربة على سوريا. "ورفض المصدر اعطاء المزيد من المعلومات عن الأهداف أو عدد الطائرات المشاركة في الضربة معللا ذلك بالأمن قومي. ويستخدم سلاح الجو الملكي قاعدة أكروتيري كنقطة انطلاق لشن هجمات على أهداف لداعش في العراق منذ أكثر من عام. وكان البرلمان البريطاني وافق في وقت متأخر يوم الأربعاء على توسيع نطاق الهجمات لتشمل أهدافا في سوريا. وبعد نقاش ساخن دام أكثر من ۱۰ ساعات وافق البرلمان البريطاني على شن الغارات الجوية بأغلبية ۳۹۷ صوتا مقابل ۲۲۳. وفي كلمته أمام البرلمان يوم الأربعاء قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن صواريخ بريمستون فائقة الدقة والموجهة بالليزر والمثبتة في قاذفات تورنادو جي.آر-4 ستساعد في احداث فارق حقيقي من خلال ضرب معقل تنظيم داعش في الرقة وتجارته النفطية.