أعلن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش استعداد بلاده للمشاركة في أي جهد دولي " يتطلب تدخلاً برياً " لمكافحة الإرهاب، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء الإمارات الرسمية.وكان قرقاش قال أمام صحافيين إنه " لا يوجد حلّ عربي نستطيع تصديره لمعالجة التطرف والإرهاب في العالم(…) ويجب على جميع الدول بذل الجهد على مستوى دولي مشترك لمواجهة التطرف "، بحسب الوكالة. اضاف " نحن نعمل من خلال تجربة الإمارات على تقديم المساعدة في مواجهة التطرف كوننا جزءا من التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب ". ونقلت الوكالة عن قرقاش " استعداد الامارات للمشاركة في أي جهد دولي يتطلب تدخلاً برياً لمحاربة الارهاب، مشدداً على أن دول المنطقة تحمل جزءا من العبء "، معتبراً أنه " لا مجال لتدخل اجنبي كالتدخل الأميركي لتحرير الكويت حيثلم يعد هذا السيناريو مجدياً ".والامارات جزء من الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن ضد تنظيم " داعش " والذي ينفّذ غارات في سوريا والعراق منذ صيف ۲۰۱٤. وتقتصر مساهمة الامارات ومعظم الدول العربية، على غارات في سوريا. واعرب قرقاش، بحسب الوكالة، عن " قلقه تجاه الاستراتيجية العالمية لمحاربة الإرهاب التي لم تعد مجدية أو كافية "، مؤكداً أن " حل الأزمة السورية هو مفتاح نجاح هذه الحرب ". واعتبر أن " مصير الأسد وموقعه في المرحلة الانتقالية ومخرجه من بعدها هو ما يعرقل حلّ الأزمة السورية، وبالتالي نجاح الحرب على الإرهاب ".وتعليقا على الضربات الروسية، اعتبر قرقاش أن اي تدخّل " سيعقّد المشهد سواء كان روسياً أو من أي طرف آخر، غير أننا نتفق على أن أحدا لن يستاء من القصف الروسي ل " داعش " أو " القاعدة " فهو قصف لعدو مشترك ". و فيما يتعلق بحادثة سيناء وا اسقاط السوخوي استنكر وزير خارجية الإمارات تفجير الطائرة المدنية الروسية في سيناء كما استنكر إسقاط تركيا للمقاتلة الروسية و اشاد بعلاقات بلاده مع روسيا. وشدد قرقاش على "اننا لا نريد ان تتفكك المؤسسات الحكومية السورية، ويجب أن تكون هناك مرحلة انتقالية، إلا أننا لا نملك إجابات نهائية بالنسبة للأزمة السورية فالوضع ما زال معقدا".