رفض رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو الاثنين الاعتذار عن اسقاط الطيران التركي مقاتلة روسية على الحدود السورية الاسبوع الماضي كما تطالب موسكو ودعا روسيا الى اعادة النظر في العقوبات الاقتصادية التي فرضتها على بلاده اثر هذا الحادث. وقال داود اوغلو بعد لقائه الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ في بروكسل "لن يعتذر اي رئيس وزراء تركي ولا اي رئيس او اية سلطة". واضاف "لا يمكن لاي دولة ان تطالبنا باعتذارات لاننا لن نقم الا بواجبنا" اي "حماية مجالنا الجوي وحدودنا". اسقط الطيران التركي المقاتلة الروسية وهي من طراز سوخوي-24 في 24 تشرين الثاني/نوفمبر اثناء عودتها من مهمة قتالية في شمال غرب سوريا. وتؤكد تركيا ان الطائرة دخلت مجالها الجوي وانها حذرتها "عشر مرات خلال خمس دقائق" قبل ان تطلق النار. من جانبها تصر روسيا على ان المقاتلة كانت في المجال الجوي السوري وانها لم تتلق اي تحذير قبل اسقاطها. وقال داود اوغلو "كان عملا دفاعيا". قتل احد طياري المقاتلة ومن ثم جندي روسي كان يشارك في عملية للقوات الخاصة الروسية من اجل انقاذ الطيار الثاني. وتابع داود اوغلو "نامل في ان تعيد روسيا النظر" في العقوبات الاقتصادية التي فرضتها موسكو "لانها تتناقض مع مصالحنا المشتركة". وذكر بان تركيا ساندت روسيا حين فرض عليها الاتحاد الاوروبي عقوبات اقتصادية مشددة منذ صيف 2014 بسبب دورها المفترض في الازمة الاوكرانية. وقال داود اوغلو "في الماضي كنا جميعا ضد العقوبات الاقتصادية، انه موقف مبدئي لتركيا" مضيفا "روسيا كانت انذاك تعارض العقوبات الاقتصادية (...) من المفارقات استخدام نفس الاجراءات ضد تركيا". واكد رئيس الحكومة التركية "نحن مستعدون للحوار مع روسيا عبر قنوات دبلوماسية وعسكرية" مضيفا "ليس لدينا اي نية للتصعيد" مع موسكو.   مصدر : ا.ف.ب