قالت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتش ووتش إن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن استخدم صاروخ كروز بريطاني الصنع في هجوم على مصنع يمني للسيراميك قتل فيه مدني واحد على الأقل وأصيب آخرون بجروح.وقالت المنظمتان إن فريقا من المحققين عثر على بقايا صاروخ(بي. جي. إم۵۰۰) أو " حكيم " من إنتاج شركة ماركوني داينميكس البريطانية وسط حطام المصنع قرب العاصمة اليمنية صنعاء بعد قصفه في سبتمبر أيلول الماضي. وقالت هيومن رايتس ووتش في بيان " الهجوم على المصنع في محافظة صنعاء الذي بدا أنه كان ينتج فقط بضائع مدنية قتل فيه شخص واحد ومثل انتهاكا واضحا للقانون الإنساني الدولي. "وفي وقت سابق هذا الشهر قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إنه سيوقف صادرات الأسلحة للسعودية إذا كشفت التحقيقات انتهاك الرياض للقانون الإنساني الدولي في الحرب باليمن. وأظهر تقرير برلماني بريطاني في ۲۰۱۳ أن بريطانيا منحت تراخيص لتصدير أسلحة بقيمة أربعة مليارات جنيه استرليني(٦. ۰٦ مليار دولار) للسعودية في السنوات الخمس السابقة شملت شحنة من قنابل بيفواي ٤ التي تستخدمها المقاتلات من طراز تايفون وتصنعها شركة بي. ايه. إي سيستمز البريطانية للأسلحة.وتقول منظمات حقوقية إن الغالبية العظمى من الضحايا المدنيين في اليمن سقطوا في قصف قوات التحالف رغم أن التحالف يقول إنه يتوخي الحذر لتجنب قصف المدنيين والبنية التحتية المدنية. وتقود السعودية منذ مارس آذار الماضي عملية عسكرية لتمكين الحكومة من ممارسة عملها في اليمن بعدما سيطر الحوثيون المتحالفون مع ايران على أجزاء كبيرة من أراضي البلاد قبل عام.وقتلت الحرب ۵۷۰۰ شخص على الأقل وخلفت أزمة إنسانية تفاقمت نتيجة حصار تفرضه قوات التحالف على الموانئ اليمنية.وطلبت منظمة العفو الدولية من الأمم المتحدة التحقيق في مزاعم انتهاك القانون الإنساني. واتهمت المنظمة أيضا التحالف الذي تقوده السعودية باستخدام قنابل عنقودية تحظرها معظم الدول