وجه قائد الشرطة ورئيس البلدية في شيكاغو نداء الى الهدوء مساء الثلاثاء بعيد نشر شريط فيديو يظهر شرطيا ابيض يقتل شابا اسود ب۱٦ رصاصة فيما سارع القضاء الى توجيه تهمة القتل للشرطي.ومن شأن هذا الفيديو ان يؤجج التوتر العرقي في ثالثمدن الولايات المتحدة بعدما اثارت تجاوزات مماثلة قامت بها الشرطة اعمال شغب في مناطق اخرى في البلاد في الاشهر ال۱۸ الماضية. وتظاهر العشرات في شوارع المدينة واعلنت الشرطة اعتقال ثلاثة اشخاص صباح الاربعاء.والمشاهد التي صورت من كاميرا مثبتة في سيارة قوات الامن تكشف الظروف العنيفة التي قتل فيها السنة الماضية لاكوان ماكدونالد البالغ من العمر ۱۷ عاما. وفي شريط الفيديو يظهر الشاب وهو يمشي في وسط الشارع ويحمل بيده شيئا تقول السلطات انه سكين، ويبدو انه يرفض الانصياع لدعوات الشرطة التي تريد ضبطه لكنه لم يقم في الوقت نفسه باي حركة تهددهم.وفيما يبتعد الشاب نحو جانب الطريق، يفتح الشرطي جيسون فان دايك النار عليه، وبعدما بات الشاب ممددا على الارض يواصل الشرطي اطلاق النار بدم بارد ويتصاعد الغبار من اثار الرصاص. وبدأ مئات الاشخاص مساء الثلاثاء التجمع في مختلف شوارع المدينة وقطعوا حركة السير كما افادت وسائل الاعلام الاميركية. وحصلت بعض المواجهات مع قوات الامن. وفي الاشهر الماضية اثارت اساليب العنف التي يعتمدها الشرطيون مع سود اعمال شغب كما حصل في فرغسون (وسط) وبالتيمور (شمال شرق) فيما نظمت تظاهرات في عدة مدن في البلاد.والتوتر على اشده ايضا في مينيابوليس (شمال) حيث اصيب خمسة اشخاص بالرصاص الثلاثاء خلال تظاهرة بعد مقتل اسود برصاص الشرطة.وبحسب حركة "بلاك لايفز ماتر" المدافعة عن حقوق السود فان مطلقي النار هم ناشطون عنصريون من انصار نظرية تفوق البيض على السود.