تفجير انتحاري يستهدف حافلة عسكرية في العاصمة التونسية ويؤدي إلى استشهاد ۱٤ عنصراً من الأمن الرئاسي وإصابة آخرين. ضرب الإرهاب اليوم الثلاثاء قلب العاصمة التونسية مستهدفاً حافلة عسكرية ما أدى إلى استشهاد 14 عنصراً من الأمن الرئاسي وإصابة 11 آخرين. ورجح متحدث باسم الرئاسة التونسية أن يكون انتحاري قد فجر نفسه في الحافلة. ووقع الانفجار في شارع محمد الخامس في منطقة قرب المقر السابق لحزب التجمع حيث فرض طوق أمني فيما حضر عناصر الشرطة الفنية إلى مكان الانفجار. وأفاد مصدر في مجلس نواب الشعب بأن اتصالات تجري حالياً بين رئيسي الجمهورية والبرلمان حول إمكانية إعلان حالة الطوارئ في البلاد.   مصدر : الميادين