من المنتظر أن تستقبل كندا يوميا ۹۰۰ لاجئ سوري اعتبارا من بداية الشهر المقبل في إطار خطة لاستضافة ۲۵ ألف لاجئ بحلول نهاية العام في ظل مخطط أممي لإعادة توطين السوريين.

وحسب تقارير إعلامية محلية، فإن الحكومة الكندية تعتزم إحضار 900 لاجئ سوري جوا بشكل يومي من الأردن إلى مونتريال وتورنتو لينقلوا لاحقا إلى قاعدتين عسكريتين في أونتاريو وكيبك، حيث سيتم إيواؤهم بشكل مؤقت، بتكلفة قدرت بـ1.2 مليار دولار كندي على مدى 6 سنوات. إلى ذلك، صرح وزير الهجرة جون ماكالوم بأن كلفة العملية وتفاصيل أخرى سيتم الكشف عنها الثلاثاء القادم. فيما قال وزير الدفاع هارغيت سجان إن أوتاوا توجه رسالة إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" عندما تستقبل لاجئين سوريين. وشدد هارغيت على أن بلاده تريد إحضار الأسر الأكثر معاناة التي تتمتع بمهارات يمكن أن تستفيد منها كندا، ولا تشكل في الوقت نفسه أي تهديد للأمن القومي. وتأتي هذه الخطوة وسط مخاوف من تسلل إرهابيين إلى كندا بين اللاجئين خصوصا بعد أسبوع على اعتداءات دامية أوقعت 130 قتيلا في فرنسا.   مصدر : روسيا اليوم