قبل ۹۰ دقيقة من إنطلاقة مباراة منتخبي ألمانيا و هولندا أخلت الشرطة الألمانية ملعب HDI - Arena في هانوفر معلنة إلغاء المباراة بسبب تلقيها معلومات مؤكدة عن وجود تهديد بحدوثهجوم بقنبلة داخل الملعب.وبحسب المصادر التي كانت مواكبة للحدث، فإن الإذاعة الداخلية في الملعب طلبت من المشجعين المتواجدين خارجه المغادرة فوراً. وقال رئيس شرطة المدينة فولكر كلوفه للقناة الأولى الرسمية إنهم تلقوا هذه المعلومات بعد فتحهم البوابات.وتداولت وسائل الإعلام الألمانية أنباء عن العثور على سيارة مموهة على شكل سيارة إسعاف وضع بداخلها متفجرات، لكن بوريس بيستوريوس وزير داخلية ولاية سكسونيا السفلى أعلن أنهم لم يعثروا على أية متفجرات حتى الآن في الملعب أو داخل السيارة التي تم العثور عليها. وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن جهاز مخابرات أجنبي هو من أوصل معلومات للسلطات الألمانية تفيد بأن “هجوماً إسلامياً وشيكاً قد خطط له في هانوفر”.وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير وصف القرار الذي اتخذ الليلة ب” المر”، مشيراً إلى أن مؤشر خطورة الوضع ارتفع بسرعة، وأنه عندما يكون لديهم شكوك تكون لحماية الناس الأولوية وهو ما فعلوه اليوم. وأكد دي ميزير، بحسب التصريحات التي رصدناها أنه هو من نصح بإلغاء المباراة وأنه لا يريد مناقشة الأسباب لأنها قد تتسبب بزعزعة الناس. وكان دي ميزير برفقة المستشارة أنغيلا ميركل لحضور المباراة، ثم غادرا بعد ذلك سوية إلى برلين.من جهته، قال راينهارد راوبال، الرئيس المؤقت للاتحاد الألماني، إن “هذا يوم حزين لألمانيا والكرة الألمانية”.