افادت وسائل إعلام فرنسية بسماع دوي انفجارات الأربعاء في سان دوني شمال باريس حيث تقوم الشرطة الفرنسية بملاحقة ارهابيين يتحصنون داخل إحدى الشقف.وكالة رويترز أشارت إلى مقتل مشتبه بهما خلال اشتباك مع الشرطة في شمال باريس أحدهما انتحارية فجرت عبوة ناسفة. وأفاد ايضا بحصول إطلاق، وأن عملية الدهم مستمرة حيثتدفع الشرطة بتعزيزات كبيرة إلى المنطقة، مشيراً إلى أن المداهمة تستهدف الرأس المدبر لاعتداءات باريس عبدالحميد أبا عود، لافتاً إلى توقيف ثلاثة أشخاص خلال المداهمة التي لا تزال مستمرة.وكالة الصحافة الفرنسية أشارت من جهتها أيضاً إلى أن هجوم الشرطة يستهدف عبد الحميد أبا عود العقل المدبر لاعتداءات باريس يوم الجمعة الماضي، لافتة إلى وقوع قتيل على الأقل في هذه العملية. وأشارت مصادر قضائية فرنسية إلى إصابة عدة شرطيين بجروح خلال عملية لمكافحة الارهاب. الشرطة الفرنسية لفتت من جهتها إلى أن المشتبه بهم ما زالوا متحصنين في الشقة التي تهاجمها، فيما أشارت وسائل إعلام فرنسية إلى أن خمسة مسلحين على الأقل يتحصنون داخل الشقة نفسها. وأشار مراسلنا إلى أن الشرطة الفرنسية طلبت من المواطنين عدم الاقتراب من وسط مدينة سانت دني، كما طلبت من الموظفين عدم التوجه إلى عملهم في هذه المنطقة.