أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن قاذفات استراتيجية روسية ضربت أهدافاً لجماعة " داعش " الإرهابية في مدينتي الرقة ودير الزور في سوريا، بعد أن توعدت موسكو بالانتقام لتفجير طائرة الركاب الروسية.وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو تكثيف الغارات الجوية ضد مواقع المسلحين في سوريا و عن بدء مشاركة قاذفات استراتيجية روسية بعيدة المدى في توجيه الضربات إلى مواقع " داعش " في سوريا، موضحا أن الحديثيدور عن طائرات " تو - ۱٦۰ " و " تو - ۹۵ إم إس " و " تو - ۲۲ إم۳ " تابعة للطيران الروسي بعيد المدى.[caption id = " " align = " aligncenter " width = " ۱۸۰۰ "]تو - ۹۵[/ caption][caption id = " " align = " aligncenter " width = " ۸۲۰ "]تو - ۱٦۰[/ caption][caption id = " " align = " aligncenter " width = " ۱٦۵۰ "]تو - ۲۲ أم ۳[/ caption] وأوضح أن ۱۲ قاذفة روسية استراتيجية من طراز " تو - ۲۲ إم ۳ " شاركت فجر الثلاثاء ۱۷ نوفمبر في توجيه الضربات إلى معاقل " داعش " في الرقة شمال سوريا. ومن ثمة قامت طائرات " تو - ۱٦۰ " و " تو - ۹۵ إم إس " بإطلاق ۳٤ صاروخا مجنحا على مواقع الإرهابيين في ريفي حلب وإدلب. واعلنت وزارة الدفاع الروسية أن سفن الأسطول الروسي المرابطة في البحر الأبيض المتوسط أطلقت صواريخ مجنّحة على أهداف لتنظيم داعش في الرقة في سوريا.