اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان اعتداءات باريس التي اوقعت ما لا يقل عن ۱۲۹ قتيلا واكثر من ۳۵۰ جريحا “تقررت وخطط لها في سوريا” و”دبرت ونظمت في بلجيكا” و”نفذت على ارضنا بمساعدة شركاء فرنسيين”.
واوضح هولاند في كلمة القاها امام البرلمان المنعقد استثنائيا بمجلسيه في قصر فرساي ان هناك ۱۹ جنسية بين ضحايا الاعتداءات داعيا المواطنين الفرنسيين الى “الصمود والوحدة”. واعلن هولاند الاثنين ان فرنسا “ستكثف عملياتها في سوريا” بعد الغارات التي شنتها مقاتلات فرنسية مساء الاحد في الرقة معقل تنظيم “داعش” في شمال سوريا، وفق ما أوردت وكالة فرانس برس.وقال هولاند في كلمة القاها امام البرلمان المجتمع بمجلسيه في فرساي ان “حاملة الطائرات شارل ديغول ستبحر الخميس متوجهة الى شرق البحر المتوسط ما سيزيد قدراتنا على التحرك بثلاثة اضعاف” مؤكدا “لن يكون هناك اي مهادنة”. وطلب من البرلمان تمديد حال الطوارئ التي اعلنت في فرنسا “ثلاثة اشهر”. وقال هولاند ان “مشروع قانون سيرفع اعتبارا من الاربعاء” الى البرلمان من اجل “تمديد حال الطوارئ ثلاثة اشهر” داعيا البرلمانيين الى “اقراره بحلول نهاية الاسبوع” كما دعا الى مراجعة الدستور بهدف السماح للسلطات العامة “بالتحرك ضد الارهاب الحربي”