دعا وكيل شيخ الازهر عباس شومان لمعالجة فكرية لافكار تنظيم داعش تتضمن ارسال وتدريب شيوخ معتدلين الى اوروبا لمواجهة افكار التنظيم الارهابي الذي اعلن مسؤوليته عن هجمات باريس التي خلفت ۱۲۹ قتيلا على الاقل. وقال شومان في مقابلة مع وكالة فرانس برس في مكتبه في القاهرة "المعالجة تحتاج لعلاج فكري بالاساس. وليس الاقتصار على العلاج الامني. وهذا ما يقوم به الازهر".واوضح شومان ان الازهر، احد اهم المؤسسات الدينية التعليمية الاسلامية، نصحت المسؤولين الفرنسيين قبل هجمات باريس بان هناك حاجة لشيوخ معتدلين في فرنسا. ودان شيخ الازهر الشيخ احمد الطيب هجمات باريس التي وصفها ب"البشعة"، وبانها "عبث منفلت من كل قيود الدين والانسانية والحضارية". واوضح شومان ان "المشكلة عندكم (في اوروبا) تكمن في ان من يسيطرون على الخطاب الدعوي لابد من مراجعتهم ومراجعة مواقفهم".واضاف "عليكم التأكد ان القائمين على الخطاب الدعوي لا يساعدون على نشر الارهاب".وقال شومان "لو بحثت (...) ستكتشف ان هؤلاء عندهم ضحالة في الثقافة (الاسلامية) وليس لديهم تاريخ كبير في التدين ومع ذلك يعتبرون ما يفعلونه جهاد". ووصف شومان الضربات الجوية للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش ب"غير الجادة" محذرا من "معاقبة المدنيين" بها.وابدى شومان استعداد الازهر لارسال شيوخ الى فرنسا او تدريبهم لمواجهة المتطرفين.وقال شومان "يجب افساح المجال لعلماء وسطيين والازهر مستعد" وتابع "اذا فقدنا هداية هؤلاء الارهابيين، على الاقل نحصن الآخرين بشرط"، مطالبا بتوفير الامان لهؤلاء الشيوخ.