قال نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي بن رودس يوم الأحد إن الولايات المتحدة ستتعاون مع فرنسا لتكثيف الغارات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق وذلك بعد هجمات في باريس أودت بحياة ۱۲۹ شخصا. وأضاف رودس في مقابلة أجرتها معه محطة إن.بي.سي الأمريكية على هامش قمة مجموعة العشرين في تركيا إن إرسال أسلحة مباشرة لمقاتلين على الأرض في سوريا والعراق يحقق نجاحا على ما يبدو في الحرب ضد الدولة الإسلامية. وعلى صعيد منفصل قال رودس للصحفيين إن الدولة الإسلامية تطمح لشن هجمات على أي عضو في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لكنه قال إنه لا يوجد أي تهديد جدي ضد الولايات المتحدة.   مصدر رويترز