اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي ان نجاح علمائنا في تخصيب اليورانيوم الى مستوى ۲۰ بالمئة أربك الخبراء الغربيين وهذا الامر يشكل مفخرة لعلمائنا.
واشار قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي لدى استقباله اليوم الاربعاء حشدا من رؤساء الجامعات والمراكز العلمية في البلاد، الي شروط الغربيين بشان بيع الوقود المخصب بنسبة ۲۰ بالمائة، وقال من الطبيعي ان هذا الامر انتهي لصالحنا وان شبابنا بجهودهم الكبيرة انتجوا هذا الوقود الامر الذي اربك الغربيين وجعلهم في حيرة. ولفت سماحته الي ان الاحصاءات تشير الي " ان سرعة تقدمنا العلمي قد تراجعت درجتين وهذا شيء سيئ لاننا بهذا المستوي سنكون متأخرين، لان الاعداء اوقفونا عن التقدم لسنين طويلة ". واوضح قائد الثورة الاسلامية، ان اميركا بدأت مسيرة التقدم قبلنا بمدة ۱٤۰ سنة ولكن ما اذهل العالم هو سرعة التطور العلمي الذي حققناه، حيثأكد الخصوم ان سرعة التقدم العلمي في الجمهورية الاسلامية في ايران بلغت ۱۳ ضعفا أكثر من سرعة التطور العلمي في العالم. وفي جانب آخر من كلمته اعتبر آية الله خامنئي ان البعض تصوروا خطأً ان النشاط الثقافي في الجامعات يتمثل بالحفلات الموسيقية والسفرات المختلطة، وتسائل سماحته: ماذا جني الغربيون من الاختلاط؟ واضاف: ان الاسلام شخص ماهية الانسان وشرّع له احكام الحجاب وعدم الاختلاط. واكد قائد الثورة الاسلامية ضرورة أن يهتم العمل الثقافي بتربية الجامعيين علي الاخلاق النبيلة، والتمسك بمبادئ الثورة الاسلامية، وحب الوطن والنظام، والتحلي بالبصيرة والثقة بالنفس والتمتع بالامل، والفهم الصحيح لدور البلاد واهميته. ودعا آية الله خامنئي الي اعطاء الفرصة للشباب المؤمن ليؤدي دوره في الميدان. وأشار قائد الثورة الي ان الجامعات والجامعيين يشكلون اليوم هدفا لأكبر المؤامرات موضحا ان الهيمنة لم تعد ممكنة باسلوب الاستعمار القديم والجديد، ولذلك فهم يحاولون استدراج افكار النُخب والعناصر الفاعلة لبلد معين لتكون هذه الافكار في خدمة اهدافهم. وحذر آية الله خامنئي من الشعور بالدونية وقال: ان العالم أجمع يؤكد اليوم ان ايران بلد عزيز ومقتدر، والاعداء يشعرون بالانزعاج لعدم قدرتهم علي التغلغل فيها، لكن مقابل ذلك نلاحظ ان البعض في الجامعات أو الصحافة يُظهرون الضعف والدونية ويقولون اننا لا شيئ واننا معزولون، وخاطب سماحته هؤلاء بالقول: اذا كنتم ترون انفسكم صغارا فلماذا تعممون ذلك علي الشعب الايراني ونظام الجمهورية الاسلامية. وتطرق قائد الثورة الاسلامية الي دور الجامعات في الاقتصاد المقاوم وقال: ان علي الجامعات ان تشخص حصتها ودورها في تحقيق الاقتصاد المقاوم وتعمل علي تطبيق هذا الدور، وقد استفاض الحديثفي هذا الأمر لكن مازلنا بعيدين عن الواقع العملي الذي ينبغي تحقيقه.