وجه العاهل المغربي الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الاربعين للمسيرة الخضراء، انتقادات لاذعة الى الجزائر بشأن الصحراء الغربية مؤكدا في الوقت ذاته استثمار عائدات هذه المنطقة لصالح سكانها.وحمل ملك المغرب ليل الجمعة السبت في العيون كبرى مدن الصحراء الغربية، بعنف على الجزائر التي اتهمها بترك سكان مخيمات تندوف للاجئين الصحراويين في "وضعية مأساوية ولا انسانية". وقال متسائلا "لماذا لم تقم الجزائر بأي شيء من أجل تحسين أوضاع سكان تندوف الذين لا يتجاوز عددهم 40 ألفا على أقصى تقدير أي حي متوسط بالجزائر العاصمة؟".ورأى ان ذلك "يعني أنها لم تستطع أو لا تريد أن توفر لهم طيلة أربعين سنة حوالى ستة آلاف سكن يصون كرامتهم بمعدل 150 وحدة سكنية سنويا".وتابع ملك المغرب "لماذا تقبل الجزائر التي صرفت المليارات في حربها العسكرية والدبلوماسية ضد المغرب بترك سكان تندوف في هذه الوضعية المأساوية واللاانسانية؟". وفي السياق ذاته، قال العاهل المغربي "نؤكد مواصلة استثمار عائدات الثروات الطبيعية لفائدة سكان المنطقة، في اطار التشاور والتنسيق معهم". والصحراء الغربية التي يبلغ عدد سكانها اقل من مليون نسمة، مستعمرة اسبانية سابقة ضمها في 1975 المغرب الذي يقترح حاليا منحها حكما ذاتيا واسعا بينما تطالب الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووداي الذهب (بوليساريو) المدعومة من الجزائر باجراء استفتاء حول منحها حق تقرير المصير.