في دمشق فرضت القوات السورية سيطرتها على شركة جاك ومفرق الصمادي في حرستا بريف دمشق وقطعت أبرز خطوط إمدادات المسلحين، كما استهدف سلاح الجو في الجيش السوري مواقع المسلحين في حي جوبر شرق مدينة دمشق وداريا ودوما ودير العصافير وعربين وبلدات عين ترما ودير العصافير وزملكا ومنطقة المرج في ريفها.كما نفذ الجيش ضربات مركزة على أماكن تواجد المسلحين في قرية زمرين بريف درعا، مع تجدد الاشتباكات في الجبهة الشرقية من مدينة داريا بالغوطة الغربية في ريف دمشق. في حين واصل الجيش السوري تقدمه في ريف اللاذقية وسيطر على الدغمشلية بعد عملية بدأها صباح اليوم. وكان الجيش أعلن أنه سيطر بشكل كامل على منطقة غمام الاستراتيجية. وانطلقت عملية للجيش منذ الرابعة من فجر الجمعة بدأت بغارات مكثفة للطيران وقصف مدفعي، قبل أن تقتحم قوات خاصة المنطقة التي تتميز بقيمة استراتيجية كبيرة للمعارضة السورية. وأوضحت المصادر أن غمام تحوي على غرفة عمليات مشتركة لمختلف الفصائل المسلحة، كما أنها تشرف بطريقة مباشرة على مدينة اللاذقية، ومنها انطلقت معظم الصواريخ التي استهدفت المدينة الساحلية. بالمقابل سيطرت فصائل اسلامية يوم الجمعة على بلدة عطشان، في ريف حماة الشمالي في وسط سوريا، وهي من آخر المناطق التي استعادها الجيش خلال عملية برية نفذها في المنطقة منذ شهر، وفق ما افاد ناشطون سوريون. وسيطر الجيش على عطشان في العاشر من تشرين الاول الماضي.وأشار الناشطون أن "النصرة" وفصائل تابعة لها سيطرت أيضا على قرى قريبة من عطشان، من بينها أم الحارتين.وخسر الجيش أمس بلدتي مورك وتل سكيك في ريف حماة الشمالي أيضا، وتقع مورك على طريق دولية أساسية تربط بين حلب ودمشق. وتتواصل الاشتباكات بين الطرفين في محيط مورك وبلدة معان الى الشرق منها، والواقعة تحت سيطرة الجيش.