بعد ساعات من تعليمات وزير الداخلية توماس دي ميزيير بتغيير شكل الحماية المعطى للاجئين السوريين وتقصير فترة الإقامة الممنوحة لهم من ثلاثسنوات إلى سنتين، وإلغاء عملية جمع الشمل الممنوحة، عدلت الوزارة في بيان عن هذا القرار. وصححت وزارة الداخلية الألمانية مساء الجمعة المعلومات التي ذكرها وزير الداخلية توماس دي ميزيير في مقابلة صحفية، وأعلنت أن التعليمات المعطاة للمكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين لم تتغير، وأن أي تغييرات عليها ستتم مناقشتها في الائتلاف الحاكم أولاً قبل الإعلان عنها، حسبما جاء في موقع شبيغل أونلاين الألماني. يأتي ذلك بعد أن أعلن دي ميزيير الجمعة أن ألمانيا ستمنح اللاجئين السوريين مستقبلاً تصريح إقامة مؤقت فقط، مما يعني عملياً وقف أي عمليات لم شمل للاجئين المقيمين في ألمانيا مع عائلاتهم المقيمة في الخارج. جدير بالذكر أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين في ألمانيا بلغ منذ يناير/ كانون الثاني وحتى نهاية أكتوبر/ تشرين الأول حوالي 244 ألفاً، منهم حوالي 89 ألفاً وصلوا خلال الشهر الماضي وحده. ولقي هذا القرار انتقادات من عدة جهات، إذ قالت اتحاد منظمات “كاريتاس” الخيرية في ألمانيا إن “أولئك الذين لا يمكنهم العودة إلى أوطانهم في القريب العاجل يجب أن يحصلوا على فرصة بناء حياة جديدة هنا برفقة عائلاتهم”. المصدر:وكالات