أكّد المتحدثباسم الكرملين أنّ لجنة التحقيق هي المخولة الوحيدة في الحديثعن أسباب سقوط الطائرة الروسية في سيناء المصرية. وطالب أي طرف يمتلك معلومات جدية بشأن سقوط الطائرة بتقديمها إلى اللجنة. حيث قالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية للصحفيين "الحكومة البريطانية لم تقدم لنا أي معلومات عن حادث تحطم الطائرة." وأضافت في حديث نقلته وكالة تاس للأنباء "إذا كانت لديهم معلومات ولا يقدمونها فهذا أمر صادم." وقالت إن من المثير للدهشة أن ممثلا لحكومة أجنبية هو من يقدم نظريات عن مصير الطائرة وليس خبراء مختصين.   بدوره، إعتبر وزير الطيران المدني المصري حسام كمال أنّ فرضية تفجير الطائرة الروسية لا تستند إلى شواهد أو بيانات. وأضاف الوزير المصري أنّ لجنة التحقيق لم يظهر لديها حتى الآن أي شواهد تؤكّد الفرضية المتداولة حول تفجير داخلي تسبب بإسقاط الطائرة. وكانت الولايات المتحدة الأميركية  وبريطانيا تحدثتا عن فرضية انفجار قنبلة على متن الطائرة الروسية.