/ رقم الخبر: ۹۵۲۴۱

أصدر ما يسمى بالمؤتمر الوطني العام، المنتهية ولايته، تحذيرا للاتحاد الأوروبي بإغراق أوروبا بالمهاجرين، إذا لم تعترف دول الاتحاد بحكومة طرابلس، التي تعد غير شرعية واستولت على مدينة طرابلس واتخذتها مقرا لها.

وجاء التهديد مبطنا بإرسال " مئات الآلاف " من المهاجرين لأوروبا إذا في حال عدم الاعتراف بالحكومة، التي نصبت نفسها في طرابلس واستولت على العاصمة. وفي مقابلة نشرتها صحيفة " تلغراف " البريطانية، قال متنفذون في ما يسمى بالمؤتمر الوطني العام في طرابلس إنه من الممكن استئجار قوارب لإرسال أعداد كبيرة من المهاجرين الأفارقة عبر البحر الأبيض المتوسط للوصول إلى الشواطئ الأوروبية. وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التصريحات ربما تعتبر كتهديد بإجراء انتقامي بسبب عدم اعتراف دول الاتحاد بالمؤتمر الوطني العام. وزعم المتحدثالإعلامي للمؤتمر، جمال زوبية، للصحيفة إن النفقات التي يتكفل بها المؤتمر لإيقاف المهاجرين عبر طرابلس تبلغ عشرات الملايين في كل عام من خلال استخدام مراكز الاحتجاز وبرامج إعادة التوطين. وهدد أنه إذا استمر الرفض الأوروبي للاعتراف بسلطة المؤتمر، فإنها ستقوم بإجراء معاكس وإرسال المهاجرين بقوارب نحو دول الاتحاد الأوروبي. وتعتبر ليبيا ومنذ فترة طويلة بلد عبور رئيسية للمهاجرين من إفريقيا، ولكن تزايدت أعداد المهاجرين خاصة بعد إطاحة معمر القذافي في عام ۲۰۱۱. ويقدر عدد المهاجرين عبر الأراضي الليبية العام الماضي بحوالي ۱۷۰ ألف مهاجر عبروا عبر المتوسط إلى إيطاليا، كما بلغ عدد المهاجرين عبر بحر إيجة وعبر تركيا واليونان نحو ۳٦۰ ألف مهاجر من تركيا إلى اليونان. المصدر: سكاي نيوز
إرسال تعلیق