قائد الحرس الثوري الإيراني يؤكد أن المقاومة في سوريا مرتبطة بوجود الرئيس بشار الأسد وأن طهران لا تعرف بديلاً عنه في سوريا يحمل هذه المزايا، والرئيس الإيراني يؤكد بدوره أن بلاده لن تتراجع عن مبادئها العامة في سياستها الخارجية.أكد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري أن المقاومة في سوريا مرتبطة بوجود الرئيس بشار الأسد وأن طهران لا تعرف بديلا عنه في سوريا يحمل هذه المزايا.وفي كلمته خلال الملتقى الاول لمكافحة الاستكبار الأميركي قال جعفري إن الأسد يؤمن إيمانا راسخا بمحور المقاومة وقد صمد بقوة في مواجهة الغرب والقوى الاستكبارية على حد تعبيره.كذلك كشف جعفري أنه لا يمكن الإفصاح عن بعض الإجراءات التي قامت بها بلاده في سوريا.الرئيس الإيراني حسن روحاني أكد بدوره أن بلاده لن تتراجع عن مبادئها العامة في سياستها الخارجية.وفي خطابه أمام ملتقى السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية الايرانية قال روحاني إن طهران ليس لديها شك في أن الأزمات الاقليمية في سوريا واليمن والبحرين ستوجد لها حلولٌ سياسيةٌ من خلال اعتماد سياسة التعامل البناء، لافتاً إلى أنه عندما تقترب الرؤية السعودية للأزمات الاقليمية من الواقع سيكون بالإمكان تسوية العديد من مشاكل المنطقة، وأنه إذا تخلت السعودية عن سياستها الخاطئة فإن ذلك سيفتح الطريق أمام التعاون معها مرة أخرى.