مراكز الاقتراع في تركيا تفتح أبوابها لاستقبال نحو ۵٤ مليون ناخب يدلون بأصواتهم في انتخابات برلمانية حاسمة تتنافس فيها أربعة أحزاب رئيسية إضافة إلى أخرى على ۵۵۰ مقعداً. وآخر استطلاعات الرأي تتوقع أن تأتي نتائج الانتخابات الراهنة تكراراً لنتائج انتخابات يونيو الماضي.
بدأ نحو ۵٤ مليون ناخب تركي الإدلاء بأصواتهم في انتخابات تشريعية حاسمة. وفتحت أولى مكاتب الاقتراع أبوابها في دياربكر على أن تقفل صناديق الاقتراع مساء وتبدأ النتائج بالظهور ليلاً. وتوقعت أحدثاستطلاعات الرأي أن تأتي نتيجة الانتخابات تكراراً للنتائج التي خرجت بها صناديق الاقتراع قبل خمسة أشهر. وتتنافس الأحزاب التركية في الانتخابات البرلمانية على ۵۵۰ مقعداً تتوزع المقاعد على المحافظات الإحدى والثمانين على الشكل التالي: ۸۸ نائباً لاسطنبول، ۳۲ نائباً لأنقرة، ۲٦ نائباً لإزمير، ۱۸ نائباً لبورصا، ۱٤ نائباً لكل من قونيا وأضنا وأنطاليا، ۱۲ نائباً لغازي عنتاب وشانلي أورفا، ۱۱ نائباً لديار بكر وكوجا علي ومرسين، و۱۰ نواب لهاتاي لواء اسكندرون.
وبحسب اللجنة العليا للانتخابات فقد زاد عدد الناخبين نحو ۳۳۹ ألف ناخب مقارنة بانتخابات حزيران / يونيو الماضي ليصل عدد الناخبين داخل تركيا إلى نحو ۵٤ مليوناً و۷۵ ألف ناخب، وفي خارجها سيكون العدد نحو مليونين و۸۹٦ ألف ناخب. خارج وداخل تركيا إذاً ستحدد صناديق الاقتراع الأعضاء الجدد في البرلمان التركي. وتوزع هذه الصناديق على ۸۵ دائرة انتخابية، دائرة واحدة لكل محافظة وثلاثلإسطنبول، واثنتان لكل من إزمير وأنقرة بسبب الثقل السكاني لهذه المدن. أما في خارج تركيا فيصوت الناخبون في القنصليات ومراكز انتخابية موزعة على المعابر الحدودية التركية. وتتنافس في هذه الانتخابات الأحزاب التالية: حزب العدالة والتنمية الحاكم، حزب الشعب الجمهوري، حزب الشعوب الديمقراطي، حزب الحركة القومية وغيرها إضافة إلى مرشحين مستقلين.